التميز خلال 24 ساعة
العضو المميز الموضوع المميز المشرف المميز
قريبا
بقلم :
قريبا

العودة   منتديات الزيداب > الأقــســـام الــعـــامــة > المنتدى الديني
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

« آخـــر الــمــواضــيــع »
         :: عبد السلام الى الرفيق الاعلى (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)       :: خير أجناد الأرض.. حرب اكتوبر 1973 (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)       :: تجمع روابط الزيداب يمهل حكومة الولاية شهرًا لطئ ملف الأراضى (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)       :: سقوط كافة قيادات الزيداب (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)       :: شباب (الوطني) بالزيداب يهددون بالاستقالة عن الحزب (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)       :: عريس (آخر رد :محمود اسماعيل محمود)       :: زوفة الى رحاب الله (آخر رد :بخيت محمد علي)       :: الصوفية وأنصار السنة يرحبون بقرار إغلاق المركز الثقافي الإيراني (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)       :: هل الفرعانة الذين حكموا مصر هم من السودان؟؟؟؟؟؟ (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)       :: تواصل اعتصام مزراعي المتمة لليوم الرابع (آخر رد :محمد هاشم جلال الحسن)      

إضافة رد
 
أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
رقم المشاركة : ( 1 )
غير متواجد حالياً
 
محمد هاشم جلال الحسن
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Algeria
 
رقم العضوية : 31
تاريخ التسجيل : Apr 2008
الدولة :
الجنس :  Male
مكان الإقامة : الزيداب
رقم الجوال : 0915000372
عدد المشاركات : 1,748 [+]
آخر تواجد : 10-16-2014 [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : محمد هاشم جلال الحسن is on a distinguished road
هيئة علماء السودان : زواج المسيار صحيح

كُتب : [ 02-08-2009 - 12:35 PM ]


 

[FONT='Arial','sans-serif']هيئة علماء السودان : زواج المسيار صحيح وتحريمه يترتب عليه ضرر كبير[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']صحف الخرطوم[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']أكدت هيئة علماء السودان صحة نكاح المسيار عند كافة العلماء وأشارت إلى ان فتوى العلماء في المجمع الفقهي الصادرة في هذا الصدد مبرأة من الاشتمال على إباحة محظور أو جواز ممنوع[/font].[FONT='Arial','sans-serif']وقالت الهيئة في بيان توضيحي حول زواج المسيار تحريم هذا الزواج يترتب عليه ضرر كبير مثل ان تشترط المرأة على زوجها الاغتراب ، وأبانت إمكانية اشتراط المرأة على زوجها بأن تقوم على رعاية والدتها المريضة مثلاً مكتفية بحضور زوجها في الإجازات[/font].[FONT='Arial','sans-serif']وأوضحت الفتوى التي وقع عليها البروفسير حسن أحمد حامد رئيس دائرة الفتوى بهيئة علماء السودان ان فتوى العلماء لم تتكلم عن مسألة الشروط بل اكتفت بذكر الجواز لمثل هذا النكاح وهو ما لم يختلف على صحته عالم حيث التراضي من الزوجين حاصل ولئن كانت إقامة الرجل من مقاصد الزواج إلا أنها ليست من شروط الزواج ولا أركانه حسب ما جاء في البيان مشيرة إلى ان فتاوى كثيرة صدرت بجواز مثل هذا الزواج من بينها فتوى المجمع الفقهي التابع لرابطة العالم الإسلامي[/font].
[FONT='Arial','sans-serif']وفيما يلى نص فتوى هيئة علماء السودان[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']بسم الله الرحمن الرحيم[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']هيئة علماء السودان[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']بيان توضيحي حول فتوى زواج الإيثار أو المسيار[/font]

[FONT='Arial','sans-serif']نكاح المسيار معناه أن يخبر رجل ما إمرأةً برغبته في زواجها ولكنه ليس مقيماً في بلدها وقد لا يحضر إليها إلا من موسم الى موسم ولما كانت للمرأة حاجةً في النكاح ولو رجاء الذرية وافقت على تردد الرجل عليها حسب ما تسمح له ظروفه مع العلم بأن المعروف أنه يحضر من موسم الى موسم فهل هذا الزواج باطل ؟ مع وجود الولى والشهود والصداق وكل ما يتطلبه العقد من اركان وشروط ولم يكن النكاح مؤقتاً بوقت ولا اسُتكتم الشهود ليكون نكاح سرٍ هل هذا الزواج عليه غبار من الوجهة الشرعية؟[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']الإجابة: هذا الزواج صحيح عند كافة العلماء إلا ان المرأة لو تضررت من عدم الوطء لها أن تطالب بحقها . ولها أن تستمر في التنازل عن حقها حيث لا ضرر ومن ادعى ان مثل هذا الزواج زنا لم يتبنى عنده أمر الزواج من شأن السفاح حيث السفاح ما جرى كتمانه أو تحديده بوقت والنكاح ما توفرت له شروط الاعلان باستشهاد الشهود وموافقة الولى وبذل الصّداق . أما إذا كان هناك شرط في صلب العقد بمثل ما أشرنا إليه وإن الشرط لا يجب الوفاء به حيث أحسَّت المرأة بضررٍ ولها الرجوع عن ذلك الشرط حيث هذا الشرط جائرُ وليس واجباً كما قال الأمام أحمد بن حنبل وإن لم يكن مشترطاً في صلب العقد فلا إشكال أبداً حيث من الأولى عدم الوفاء به وإن وُفيّ به فلا إشكال وهذا ما ذهب إليه السادة العلماء في المجمع الفقهي ففتواهم مبرءةٌ تماماً عن الاشتمال على إباحة محظور أو جواز ممنوع ونحن نورد إن شاء الله أقوال العلماء حتى يتثنى مصداق فتوى المجمع الذي يضم علماء البلد وفقهاءه[/font].
[FONT='Arial','sans-serif']قال د.عبدالكريم في كتابه (مفصل أحكام المرأة) الجزء السادس ص (136) القسم الثاني من الشروط المقترنة بعقد النكاح: ويشتمل هذا القسم ما يصح العقد به ويبطل الشرط وحده . مثل ان يشترط أن لا مهر لها . أو لا ينفق عليها ، أو أصدقها. أى دفع لها مهراً رجع عليها بما دفعه لها . او تشترط عليه ان لا يطأها ، أو يعزل عنها أو يقسم لها اقل من قسمة زوجته الأخرى أو لايكون عندها في الأسبوع إلا ليلة واحدة ، أو شرط ان يكون عندها نهاراً لا ليلاً أو شرط على المرأة ان تنفق عليه أو تعطيه شيئاً . فهذه الشروط كلها باطلة في نفسها لأنها تنافي مقتضي العقد ولأنها تتضمن إسقاط حقوق تجب بالعقد قبل انعقاده فلم يصح . كما لو اسقط الشفيع شفعته قبل البيع فاما العقد في نفسه فصحيح . لأن هذه الشروط تعود الى معنى زائد في العقد لايشترط ذكره ولا يضر الجهل به فلم يبطل كما لو شرط في العقد مهراً محرماً . ولأن النكاح يصح مع الجهل بالمهر فجار أن ينعقد مع الشرط الفاسد كالعتاق . فقد نص الإمام أحمد في رجل تزوج امرأة وشرط عليها ان يبيت عندها في كل جمعة . أى أسبوع ليلة . ثم رجعت وقالت : لا أرضى إلا ليلة وليلة فقال : لها ان تنزل بطيب نفس منها فإن ذلك جائز . وان قالت لا أرضى إلا بالمقاسمة كان ذلك حقاً لها ان تطالبه ان شاءت[/font].
[FONT='Arial','sans-serif']ونقل الأثرم عن الامام أحمد في الرجل يتزوج المرأة ويشترط عليها ان يأتيها في الأيام : يجوز الشرط فإن شاءت رجعت (انتهى من المصدر المذكور)[/font].
[FONT='Arial','sans-serif']وحيث عرفنا مذهب الامام أحمد من صياغ هذا الكلام ولنحط علماً ايضاً بالمذاهب الأخرى ذكراً لمذهب الشافعي وغيره[/font] .
[FONT='Arial','sans-serif']وقال النووى في شرحه لهذا الحديث وهو ( إنّ أحق الشرط أن يوفي به ما استحللتم به الفروج[/font][FONT='Arial','sans-serif'])[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']قال الشافعي واكثر العلماء : إن هذا محمول على شروط لا تنافي مقتضى النكاح ، بل تكون من مقتضياته ومقاصده كإشتراط العشرة بالمعروف والإنفاق عليها وكسوتها وسكناها بالمعروف . وأن لا يقصر في شئ من حقوقها وأما شرط يخالف مقتضاه كشرط ان لا يقسم لها ولا يتسّرى عليها ولا ينفق عليها ولا يسافر بها ونحو ذلك ، فلا يجب الوفاء به ، بل يلغو الشرط ويصح النكاح (انتهى قول النووى[/font][FONT='Arial','sans-serif'])[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']أما أبو حنيفة فإن الشروط كلها عنده باطلة وقد مثل بذلك محمد بن الحسن الشيباني في كتابه (الحجة على أهل المدينة) الجزء الثالث ص312 . قال أبو حنيفة رضى الله عنه في الرجل ينكح المرأة ويشترط عليها ان لانفقة لها عليه : إن هذا النكاح جائر والشرط باطل دخل بها او لم يدخل بها[/font].
[FONT='Arial','sans-serif']وأكثر الناس تشدداً في هذه المسألة المالكية حيث يرون فسخ النكاح قبل الدخول وصحته بعد الدخول وهذا ينبئ عن صحة العقد أساساً لأن الوطأ من آثار صحة النكاح قال في اسهل المسالك ص45 الجزء الثاني[/font].
[FONT='Arial','sans-serif']فكل عقدٍ فاسدٍ للمهر كالأجل المجهول أو كالخمر[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']أو ناقص عن ربع أو زاد على خمسين عاماً أو عن المهر خلا[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']او ما ينافى في العقد فيه الشرطا مثل الخيار أو على أن لايطأ[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']أو يأتِ بالليل أو النهار والوجه والتركيب في الشّغار[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']ففسخ ذا قبل دخوله فقط وبعده فاثبته واسقط ما شرط[/font]
[FONT='Arial','sans-serif']ان تحريم مثل هذا الزواج يترتب عليه ضرر كبير مثل ان تشترط المرأة على زوجها بالاغتراب ليعود من اغترابه بشئ يؤسس به منزلاً أو يوجد وسيلة للمعيشة أن المرأة يمكنها ان تشترط على زوجها بأنها تقوم على رعاية والدتها المريضة مثلاً وتكون مكتفية بحضور زوجها في الاجازات فهل هذا من قبيل الزنا؟ ثم ان المرأة إذا أبرزت قسيمة زواجها أمام المحكمة مثلاً هل هناك سبيلٌ الى إلغائها باعتبارها مشتملة على عدم الانفاق عليها مثلاً وهل يمكن ان يقام عليهما الحد؟ وهل نسب الولد الى مثل هذا الأب أم لا . ثم ان تنازل سودة عن ليلتها لعائشة لا يختلف عن كونه قبل العقد او بعد العقد لأن اثر هذا التنازل يظهر بعد العقد والدوام يفيد الابتداء كما قال علماء الاصول . ولمزيد الإيضاح نبين ان نكاح الإيثار والمسيار واحد فإنه إذا نُسب إلى المرأة كان ايثاراً وإذا نُسب الى الرجل كان مسياراً ولم تتكلم فتوى العلماء عن مسالة الشروط بل اكتفت بذكر الجواز لمثل هذا النكاح وهو ما لم يختلف على صحته عالم حيث التراضي من الزوجين حاصل ولئن كانت إقامة الرجل من مقاصد الزواج إلا انها ليست من شروط الزواج ولا اركانه . ولم تشر فتوى العلماء إلى جواز نكاح السَر ولا إلى الزواج الموقت حيث هما ممنوعان وإنما أثيرا لتضخيم الضجة وتوسيع التبخيس لجهد العلماء وقد أجاز المجمع الفقهي هذه الفتوى بمجموعة أعضائها وهم ينبغون عن الاربعين من دكتور وبروفسير ولا يتقاضي هؤلاء العلماء شيئاً مذكوراً وإنما يبذلون من وقتهم وجهدهم ما يسعدون به أمتهم وهم في عملهم محتسبون وصدرت فتاوى كثير بجواز مثل ذلك الزواج من بينها فتوى المجمع الفقهي التابع لرابط العالم الاسلامي بجدة[/font].
[FONT='Arial','sans-serif']وقد أحببنا ان ننشر هذه الفتوى لتكون شهادة حق لعلماء نطقوا بالحق وتلفظوا بالصواب . ونُسب إلى هؤلاء العلماء أنهم أباحوا الربا والآن يبيحون الزنا مع ان المجمع إنما نظر في فتوى سابقة بجدولة ديون السودان فرأت تلك الفتوى الصادرة سنة 1983م والتي أصدرت عن مجلس الإفتاء السابق وعرضت على المجمع الفقهي حيث لا مناص من سداد ديون السودان حسب الاتفاقات المبرمة . وتبين لنا ايضاً ان اعتبار زواج المسيار زنا لم يقل به عالم من أئمة المذاهب الأربعة ولا غيرهم من المتقدمين[/font].


آخر تعديل بواسطة محمد هاشم جلال الحسن ، 02-08-2009 الساعة 12:38 PM
رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 2 )
ضياء الدين احمد يوسف
رقم العضوية : 223
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
الجنس :
مكان الإقامة : السعودية
رقم الجوال :
عدد المشاركات : 502 [+]
آخر تواجد : 09-07-2014 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ضياء الدين احمد يوسف is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 02-08-2009 - 04:37 PM ]


 

 

اخي محمد هاشم الحسن موضوع رائع ومهم جداً والله ما يحرمنا من مواضيع المفيدة لكل المجتمع السوداني
اسمح لي ان اقول

align=center]
اللهم أجعل عملنا صالحا ولوجهك خالصا ولا تجعل فيه لأحد غيرك شيئا

كنت اتمنى من علمائنا وشيوخنا التقات بدلآ من أن يجيزوا زواج المسيار أن يهتموا بشبابنا المحبط اليائس الذي لا يرى من المستقبل الا وجهه الكالح .

شباب محروم من حقه الطبيعي في الوظيفة وفي الزواج .

هناك من ينتظر في طابور القوى الوظيفية للحصول على عمل ولا يجد .

وهناك من يحلم وهذا حق مشروع من إكمال نصف دينه في الزواج ولا يقدر .

مجتمعاتنا الإسلامية بها مابها من أمراض إجتماعية كالمخدرات والجنس وحالات العنف من التحرش والإغتصاب وآخرها الإرهاب .

علينا أن نفكر بحلول ومعالجات للشباب فهم اولى برعايتنا وحمايتنا .

الشباب هم عماد المستقبل وعماد الأمة

علينا أن نعالج الأسباب الحقيقية لمشكلة البطالة في المجتمع والذي أكثر ضحاياها هم خيرة شباب المجتمع .

علينا أن نساهم جميعآ في تذليل هذه الظاهرة الخطيرة (البطالة) والتي تعطل طاقات الشباب وتحرمهم من حق المشاركة في المجتمع

لابد للجميع من رجال دين وسياسة وإعلام وتربية من المشاركة الفعالة في إيجاد مخرج

للطاقات النفسية المعطلة خصوصاً لدى الشباب الذي يعيش في أزمة حادة يائسة وبالغة الصعوبة مما أضعف فيه الإحساس بكل شيء في الحياة، ابتداء بالبطالة وارتفاع تكاليف المهور وتأتيث بيت الزوجية .

نحن جميعا مسئولون أمام الله عن هذه الحالة المتردية لهؤلاء الشباب وقد يكون أغلبهم فقد الأمل في غد مشرق أو في عمل يدر عليه وعلى أسرته دخلا يكمل لقمة العيش ويكفيه لإتمام نصف دينه (الزواج).

الشباب هم الأولى بالزواج للبعد عن المحرمات والإنحراف

الفتوى التي اجازها علماء السودان عن زواج المسيار فتوى ستعمق من هوة التفكك الأسري والقيم الإجتماعية السامية

زواج المسيار زواج يبنى على أنقاض بيث آخر . علماؤنا الشيوخ عليهم أن يفتوا بتعمير البيوت وليس بخرابها .

زواج المسيار مجرد تحقيق رغبة متعة لإنسان في الأصل ليس محرومآ منها وهو الزوج .

زواج المسيار فيه اهانة شديدة ومهانة بليغة للمرأة يكفي أنه يثم بالسر عن الزوجة الشرعية الأولى وهذا مايحمله من المساوئ لمنعه .

الزواج مبني على التكافل والرحمة والمودة وهو ما قصدته الشريعة الإسلامية ودعت إليه وهذا النوع من الزواج زواج المسيار لا يستوفي هذه الشروط ولا يحقق كل الأهذاف المنشودة من وراء الزواج الشرعي

لأنه يفتقر إلى تحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية في الزواج من السكن النفسي، والإشراف على الأهل والأولاد ورعاية لأسرة بنحو أكمل وتربية أحكم

هذا النوع من الزواج لا يتوفر فيه غير المتعة والأنس بين الزوجين لذلك سمي مسيار .

سؤال برئ :

كيف يكون شعور احد العلماء الذين ا..... زوج المسيار ويختلي بزوجته التي هي أختك او إبنتك في غرفة جانبية ويأخذ وطره منها ويغادر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

ليس هذا ما نريده لمجتمعاتنا المتفككة الذي سادها العنف الإجتماعي والأسري نثيجة إنشغال الأهل عن أبنائهم .

إذا كانت الأسرة متفككة وولي الأمر موجود على رأس أسرته فكيف سيكون الحال عندما يكون متواجدآ لساعات في الأسبوع او الشهر

البعض يتحجج بالقول أنه أجيز لمعالجة العنوسة والإنحراف للفتيات وللشباب هذا عذر أقبح من ذنب لأنه غير وارد وغير صحيح .

اتحدى من يقول أن هناك من الفتيات ممن تقبل بشاب لم يسبق له الزواج ولا يملك من المال القدر الوفير الذي يشبع رغباتها وتطلعاتها .

لأنه لوا كان كذلك لما سمي مسيارآ فليعلن ويشهر للملأ ويعيشان تحث سقف واحد لتكتمل له شروط الزواج الشرعي المتعارف عليه بين الناس .

هذا النوع من الزواج لا يحمل اي صورة من صور مكارم الأخلاق التي ما بعث نبي الهدى صلى الله عليه وسلم إلا ليتمها


يقول ابن الجوزي : ايها الناس لقد دارت رحى الحرب وتفتحت ابواب السماء فقوموا الى الجهاد .فان لم تستطيعوا فأفسحوا الطريق للنساء وخذو المجامر والمكاحل يا نساء بعمائم ولحى ...
[/align]


اتقوا الله في شبابنا




توقيع : ضياء الدين احمد يوسف

نعيب زمانــنا والعيب فينـــا** وما لزمانــنا عيــــب سوانــا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب** ولو نطق الزمان لنا هجانــا
الحياة خطوتان .. خطوة للقدر وخطوة لي .. فإذا كانت خطوة القدر أن لا ألتقي بك

.. فخطوتي أن لا ألتقي بغيرك..
رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 3 )
محمد هاشم جلال الحسن
رقم العضوية : 31
تاريخ التسجيل : Apr 2008
الدولة :
الجنس :  Male
مكان الإقامة : الزيداب
رقم الجوال : 0915000372
عدد المشاركات : 1,748 [+]
آخر تواجد : 10-16-2014 [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : محمد هاشم جلال الحسن is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Algeria
افتراضي

كُتب : [ 02-09-2009 - 12:56 PM ]


 

 

ضياء الدين

سلامات

مشكور على المرور


رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 4 )
رقم العضوية : 95
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة : السودان
الجنس :  Male
مكان الإقامة : Sudan
رقم الجوال : 0929164224
عدد المشاركات : 3,165 [+]
آخر تواجد : 06-14-2014 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : الماحي بشير ميرغني is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Sudan
افتراضي

كُتب : [ 02-17-2009 - 11:56 PM ]

دعوه لموضوعي

 

 

مشكوريييييييييين
حكم زواج المسيار اصبح حديث الشارع العربي


*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-

آراء العلماء في زواج المسيار



اختلف العلماء في حكم هذا النوع من الزواج، ويمكن القول أنهم ذهبوا في هذا إلى قولين:

Ë الأول: القول بالإباحة أو الإباحة مع الكراهة.

Ë الثاني: القول بعدم الإباحة.


القول الأول: القائلون بالإباحة أو الإباحة مع الكراهية وأدلتهم:

من الذين قالوا بالإباحة: فضيلة الشيخ عبد العزيز ابن باز- رحمه الله- فحين سئل عن زواج المسيار والذي فيه يتزوج الرجل بالثانية أو الرابعة، وتبقى المرأة عند والديها، ويذهب إليها زوجها في أوقات مختلفة تخضع لظروف كل منهما. أجاب رحمه الله: "لا حرج في ذلك إذا استوفى العقد الشروط المعتبرة شرعاً، وهي وجود الولي ورضا الزوجين، وحضور شاهدين عدلين على إجراء العقد وسلامة الزوجين من الموانع، لعموم قول النبي صلى الله عليه وسلم: "أحق ما أوفيتم من الشروط أن توفوا به ما استحللتم به الفروج" (رواه البخاري). وقوله صلى الله عليه وسلم: "المسلمون على شروطهم ". فإن اتفق الزوجان على أن المرأة تبقى عند أهلها أو على أن القسم يكون لها نهارا لا ليلا أو في أيام معينة أو ليالي معينة، فلا بأس بذلك بشرط إعلان النكاح وعدم إخفائه".



ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ مفتي عام المملكة العربية السعودية، ورئيس هيئة كبار العلماء، ورئيس إدارة البحوث العلمية والدعوة والإرشاد، حيث أجاب سماحته عندما سئل عن حكم زواج المسيار: إن هذا الزواج جائز إذا توافرت فيه الأركان والشروط والإعلان الواضح، وذلك حتى لا يقعان في تهمة وما شابه ذلك، وما اتفقا عليه فهم على شروطهم، ثم ذكر حفظه الله أن هذا الزواج قد خف السؤال عنه هذه الأيام وقد كان يسأل عنه قبل سنتين تقريباً.



ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين -عضو الإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية- حيث قال: " اعلم أن هذا الاسم مرتجل جديد ويراد به أن يتزوج امرأة ويتركها في منزلها ولا يلتزم لها القسم ولا بالمبيت ولا بالسكنى وإنما يسير إليها في وقت يناسبه ويقضي منها وطره ثم يخرج، وهو جائز إذا رضيت الزوجة بذلك، ولكن لابد من إعلان النكاح مع الاعتراف بها كزوجة لها حقوق الزوجات، ولأولاده منها حقوق الأبوة عليه.



ومن الذين قالوا بإباحته فضيلة الشيخ يوسف محمد المطلق- عضو الإفتاء والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية- وفي ذلك يقول: "الزواج الشرعي هو ما تم فيه أركانه وشروطه، وأما الاشتراط بتنازل المرأة عن حقها في النفقة والقسم فهو شرط باطل، والزواج صحيح، ولكن للمرأة بعد الزواج أن تسمح بشيء من حقها. وذلك لا يخالف الشرع، وهذا الزواج قد يكون مفيداً لمن يعيش في ظروف خاصة كأم أولاد تريد العفة والبقاء مع أولادها، أو راعية أهل مضطرة للبقاء معهم.



ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: الدكتور حسين بن محمد بن عبد الله آل الشيخ الأستاذ المساعد بجامعة الإمام محمد بن سعود بالمملكة العربية السعودية سابقا، لكنه تحفظ عليه تحفظا شديدا ويرى حصره في حالات خاصة جدا. وفي ذلك يقول: "إن زواج المسيار بالنظر العام إلى أركانه وشروطه جائز شرعاً، ولكن لما في هذه الشروط من نتائج سيئة، فهي فاسدة وحدها دون العقد. وأرى أن هذا الزواج جائز شرعاً مع قصره على حالات فردية خاصة كالمعاقة جسدياً مثلا، أو نحو ذلك من الأمور التي يتحتم عليها البقاء مع أهلها.

أما انفتاحه بهذه الصورة فإني أنظر إليه بالخطورة القصوى التي قد تعصف بالمجتمع، وكذلك قد يتساهل الناس به مما يسبب العزوف عن الزواج العادي، ويصير الزواج وكأنه متعة فقط. ولا ننسى أن العقد في الزواج ليس كغيره من العقود، فهو يتعلق بالأبضاع ومعلوم أن:

(الأصل في الأبضاع التحريم) (وإذا تقابل في المرأة حل وحرمة غلبت الحرمة) لذا يجب الاحتياط في أمر الزواج ما لا يحتاط في غيره، ولذا تبقى الشبهة قائمة في زواج المسيار، والله أعلم.
ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: فضيلة شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي، حين سئل عن زواج المسيار وأنه زواج يتم بعقد وشهود وولي، ولكن بشرط ألا يلتزم الزوج بالوفاء بالحقوق الواجبة عليه نحو الزوجة. فقال: "ما دام الأمر كذلك، العقد صحيح شرعا، وتم الاتفاق على عدم الوفاء بحقوق الزوجة، وهي رضيت بذلك فلا بأس، لأن الزواج الشرعي الصحيح قائم على المودة والرحمة، وعلى ما يتراضيان عليه، ما دام حلالا طيبا بعيدا عن الحرام}.



ومن الذين قالوا بإباحته كذلك: مفتي جمهورية مصر العربية السابق الشيخ نصر فريد واصل حيث قال :"زواج المسيار مأخوذ من الواقع، واقتضته الضرورة العملية، في بعض المجتمعات، مثل السعودية، التي أفتت بإباحته. وهذا الزواج يختلف عن زواج المتعة والزواج المؤقت، فهو أي: زواج المسيار، زواج تام تتوافر فيه أركان العقد الشرعي، من إيجاب وقبول، وشهود، وولي، وهو زواج موثق، وكل ما في الأمر أن يشترط الزوج أن تقر الزوجة بأنها لن تطالبه بالحقوق المتعلقة بذمة الرجل، كزوج لها، فمثلاً لو كان متزوجاً بأخرى لا يعلمها، ولا يطلقها، ولا يلتزم بالنفقة عليها، أو توفير المسكن المناسب لها، وهي في هذه الحالة تكون في بيت أبيها، وتتزوج في بيت أبيها، ويوافق على ذلك، وعندما يمر الزوج بالقرية أو المدينة التي بها هذه الزوجة يكون من حقه الإقامة معها ومعاشرتها معاشرة الأزواج، وفي الأيام التي يمكثها في هذا البلد، ومن هنا لا يحق للمرأة- الزوجة- أن تشترط عليه أن يعيش معها أكثر من ذلك أو أن تتساوى مع الزوجة الأخرى" ولكنه أضاف قائلاً: "ويمكن لهذه الزوجة أن تطالب بالنفقة عليها عند الحاجة إليها، رغم الوعد السابق بأنها لن تطالب بالنفقة".



ومن الذين قالوا بإباحته أيضاً: الدكتور سعد العنزي حيث أكد أن زواج المسيار عقد صحيح مكتمل الأركان، وأن زواج الرجل دون علم زوجته الأولى لا يشوبه شائبة، مشيراً إلى أن زواج المسيار هو اتفاق رضائي بعد إتمام العقد بين الرجل والمرأة على إسقاط النفقة، كأن تكون المرأة غنية ولا تحتاج إلى نفقة ولا مسكن وإنما رغبت في الزواج من أجل المعاشرة أو الولد، وهذا الزواج لا ينافي مقاصد الشرع. وأضاف قائلا: إن زواج المسيار يحد من الانحرافات في المجتمع، فالمرأة أرادت السكن والعفة وأرادت الزوج بمقتضى هذا العقد الذي تتوافر فيه جميع الشروط. واستدل على جواز إسقاط الزوجة لحقها في القسم بتنازل السيدة سودة بنت زمعة رضي الله عنها وأرضاها زوج النبي صلى الله عليه وسلم عن ليلتها لعائشة رضي الله عنها. وأما ما يتعلق بالنفقة فأوضح أنه لا خلاف على أن النفقة واجبة على الزوج، ولكنه قال: إذا أسقطت حقها في النفقة كما لو كانت غنية... وتم الاتفاق بين طرفي العقد فيصح، ولها أن تطالب بحقها في النفقة مستقبلا إذا تضررت بعدم الإنفاق. وأما فيما يتعلق بالإعلان فإنه أوضح أن زواج المسيار زواج معلن وليس بسر، قائلا بأن الفقهاء متفقون في كل العصور على أن الغاية من الإشهاد شهر الزواج.



ومن الذين قالوا بإباحته أيضا مع الكراهة: الدكتور وهبة الزحيلي. يقول: "هذا الزواج صحيح غير مرغوب فيه شرعا.. لأنه يفتقر إلى تحقيق مقاصد الشريعة الإسلامية في الزواج من السكن النفسي، والإشراف على الأهل والأولاد ورعاية لأسرة بنحو أكمل، وتربية أحكم".



ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة: الدكتور يوسف القرضاوي، وفي ذلك يقول: "أنا لست من دعاة زواج المسيار ولا من المرغبين فيه، فلم أكتب مقالة في تحبيذه أو دفاع عنه ولم أخطب خطبة تدعو إليه. كل ما في الأمر أني سئلت سؤالا عنه فلم يسعني أن أخالف ضميري، أو أتاجر بديني، أو أشتري رضا الناس بسخط ربي فأحرم ما أعتقد أنه حلال".



ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة، الشيخ عبد الله بن منيع، عضو هيئة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية، والقاضي بمحكمة التمييز بمكة المكرمة. يقول: "هذا الزواج بهذا التصور لا يظهر لي القول بمنعه، وإن كنت أكرهه، وأعتبره مهينة للمرأة وكرامتها، ولكن الحق لها، وقد رضيت بذلك، وتنازلت عن حقها فيه". واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل الأركان والشروط ويترتب عليه كل الحقوق المترتبة على عقد الزوجية من حيث النسل، والإرث، والعدة، والطلاق، واستباحة البضع، والسكن، والنفقة، وغير ذلك من الحقوق والواجبات إلا أن الزوجين قد ارتضيا واتفقا على ألا يكون للزوجة حق المبيت، أو القسم، وإنما الأمر راجع للزوج متى رغب زيارة زوجته- عن طريق المسيار- في أي ساعة من ساعات اليوم والليلة فله ذلك. وقال فضيلته: إن تنازلت المرأة عن بعض حقوقها فهذا لا يضر.

ولكنه يرى مع ذلك أنه مباح وليس فيه شبهة حرام، ويرفض القول بتحريمه بل وحتى يرفض التوقف في شأنه. وفي ذلك يقول: "الأصل في العقود الشرعية، ومنها الزواج هو الإباحة، فكل عقد استوفى أركانه وشرائطه الشرعية كان صحيحاً ومباحا، ما لم يتخذ جسرا أو ذريعة إلى الحرام، كنكاح التحليل، والزواج المؤقت، وزواج المتعة، وليس في المسيار قصد حرام... وأستهجن القول بتحريمه، أو التوقف في شأنه".


ومن الذين قالوا بإباحته مع الكراهة الشيخ سعود الشريم- إمام وخطيب المسجد الحرام فيقول:"إن هذا الزواج يحقق الإحصان لكنه لا يحقق السكن. والغالب فيه أن تكون المرأة هي الخاطب، وبالتالي فهي تستطيع أن تحكم على ما تجنيه من فائدة.

واستدل على جوازه بأنه عقد مستكمل الأركان والشروط، وأنه لا بأس بتنازل المرأة عن بعض حقوقها وفي ذلك يقول:"إذ ا تنازلت المرأة عن حقها فهي أولى الناس بنفسها، ولا تعني إساءة تطبيق زواج المسيار تحريمه، فقد يحصل منه ضرر من وجه دون آخر، وقد يكون الفساد الناتج عن ترك هذا الزواج أدهى من الفساد الناجم مع وجوده وتحققه.


القول الثاني: القائلون بعدم الإباحة وأدلتهم:

من الذين قالوا بعدم إباحة زواج المسيار فضيلة الشيخ محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله تعالى حيث قال: إن فيه مضارا كثيرة على رأسها تأثيره السلبي على تربية الأولاد وأخلاقهم.

ومن الذين قالوا بعدم إباحته أيضاً: الشيخ عبد العزيز المسند، المستشار بوزارة التعليم العالي بالمملكة العربية السعودية والداعية المعروف بالمملكة.

وحمل عليه بشدة وأوضح أنه ضحكة ولعبة ومهانة للمرأة، ولا يقبل عليه إلا الرجال الجبناء، فيقول: "زواج المسيار ضحكة ولعبة.. فزواج المسيار لا حقيقة له، وزواج المسيار هو إهانة للمرأة، ولعب بها..، فلو أبيح أو وجد زواج المسيار لكان للفاسق أن يلعب على اثنتين وثلات وأربع وخمس.. وهو وسيلة من وسائل الفساد للفساق... وأستطيع أن أقول: "إن الرجال الجبناء هم الذين يتنطعون الآن بزواج المسيار.

ومن الذين قالوا بعدم إباحة هذا الزواج أيضاً: الدكتور عجيل جاسم النشمي، عميد كلية الشريعة بالكويت سابقاً فهو يرى أن زواج المسيار عقد باطل وان لم يكن باطلاً فهو عقد فاسد.

واستدل على ذلك بستة أدلة:

1) أن هذا الزواج فيه استهانة بعقد الزواج، وإن الفقهاء القدامى لم يتطرقوا إلى هذا النوع، وأنه لا يوجد فيه أدنى ملمس من الصحة.

2) أن هذا العقد قد يتخذ ذريعة إلى الفساد، بمعنى أنه ممكن أن يتخذه أصحاب المآرب شعارا لهم، فتقول المرأة أن هذا الرجل الذي يطرق الباب هو زوجي مسيار وهو ليس كذلك. وسد هذا الباب يعتبر من أصول الدين.

3) أن عقد زواج المسيار يخالف مقاصد الشريعة الإسلامية التي تتمثل في تكوين أسرة مستقرة.

4) أن عقد زواج المسيار يتم بالسر في الغالب، وهذا يحمل من المساوئ ما يكفي لمنعه.

5) أن المرأة في هذا الزواج عرضة للطلاق إذا طالبت بالنفقة وقد تنازلت عنها من قبل.

6) أن هذا الزواج يترتب عليه الإثم بالنسبة للزوج لوقوع الضرر على الزوجة الأولى، لأنه سيذهب إلى الزوجة الثانية دون علمها وسيقضي وقتاً ويعاشر هذه الزوجة على حساب وقت وحق الزوجة الأولى في المعاشرة.


وأخيراً قال الدكتور أن هذا الزواج يشبه زواج المحلل وزواج المتعة من حيث الصحة شكلاً، والحرمة شرعاً.




توقيع : الماحي بشير ميرغني


رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 5 )
طارق محمد على المكى
رقم العضوية : 81
تاريخ التسجيل : Aug 2008
الدولة :
الجنس :
مكان الإقامة :
رقم الجوال :
عدد المشاركات : 132 [+]
آخر تواجد : 02-11-2011 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : طارق محمد على المكى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 02-18-2009 - 12:02 PM ]


 

 

سلامى للجميع واريد ان ارى ما هو راى رواد المنتدى حول عدم اتفاق القضاء السودانى مع مجمع الفقه وهيئه علماء السودان التى اجازت هذا الزواج فى حين ان القضاء السودانى قد رفض هذه الفتوى.




توقيع : طارق محمد على المكى

لكل امر اذا ما تم نقصان *** فلا يغر بطيب العيش انسان *** هى الامور كما شاهدتها دول *** من سره زمن ساءته ازمان

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 6 )
محمد هاشم جلال الحسن
رقم العضوية : 31
تاريخ التسجيل : Apr 2008
الدولة :
الجنس :  Male
مكان الإقامة : الزيداب
رقم الجوال : 0915000372
عدد المشاركات : 1,748 [+]
آخر تواجد : 10-16-2014 [+]
عدد النقاط : 12
قوة الترشيح : محمد هاشم جلال الحسن is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Algeria
افتراضي

كُتب : [ 02-18-2009 - 02:01 PM ]


 

 

طارق سلامات

اعتقد أن الأبتعاد من الشبهات يضع حداً للإلتباس


رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 7 )
فتح الرحمن خضر
رقم العضوية : 109
تاريخ التسجيل : Sep 2008
الدولة : السودان
الجنس :  Male
مكان الإقامة : السعوديه / الرياض
رقم الجوال :
عدد المشاركات : 1,160 [+]
آخر تواجد : 12-18-2013 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : فتح الرحمن خضر is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
Sudan
افتراضي

كُتب : [ 02-18-2009 - 06:23 PM ]


 

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد هاشم جلال الحسن       
طارق سلامات

اعتقد أن الأبتعاد من الشبهات يضع حداً للإلتباس

وهو كذلك يا باشمهندس




توقيع : فتح الرحمن خضر



مابين هواجس الليل
وشوق شديد بلحيل
طـريته أرض الــنيل
والدمعة مني تسيل

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 8 )
طارق محمد على المكى
رقم العضوية : 81
تاريخ التسجيل : Aug 2008
الدولة :
الجنس :
مكان الإقامة :
رقم الجوال :
عدد المشاركات : 132 [+]
آخر تواجد : 02-11-2011 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : طارق محمد على المكى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 02-19-2009 - 02:30 PM ]


 

 

من المعلوم شرعا ان الشبهات تقع فى نطاق الحرام فكيف يحلل لنا مجمع الفقه ما هو فى حكم الشبهات ولماذا اجيز هذا النوع من الزواج فى السعوديه




توقيع : طارق محمد على المكى

لكل امر اذا ما تم نقصان *** فلا يغر بطيب العيش انسان *** هى الامور كما شاهدتها دول *** من سره زمن ساءته ازمان

رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 9 )
ضياء الدين احمد يوسف
رقم العضوية : 223
تاريخ التسجيل : Jan 2009
الدولة :
الجنس :
مكان الإقامة : السعودية
رقم الجوال :
عدد المشاركات : 502 [+]
آخر تواجد : 09-07-2014 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : ضياء الدين احمد يوسف is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 02-19-2009 - 05:19 PM ]


 

 

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق محمد على المكى       
من المعلوم شرعا ان الشبهات تقع فى نطاق الحرام فكيف يحلل لنا مجمع الفقه ما هو فى حكم الشبهات ولماذا اجيز هذا النوع من الزواج فى السعوديه


من طرائف زواج المسيار في السعودية اخ




يحكى أن أحدهم لا يشتكي من بلاء في بيته ومستقر مع زوجته لكن نزوة سهلة دفعته إلى زواج المسيار

يعني بزعمه يوسع صدره بدون تكاليف ومنه قضاء الوقت بشئ مفيد (حسب قوله).

المهم الرجل حط في اعتباره أن الوضع مؤقت وعلى هالأساس ما حب زوجته الاولى تدري لأن حياته مثل ماقال مستقرة ولا يبي يزعزعها

لكن زوجة المسيار كان لديها رغبه شديدة في أن تعلم زوجته الأولى زواجهم ولكن بطريقة لا توحي بأن لديها يدا في ذلك

فكانت عندما تذهب معه في مشوار تحاول ان تترك منديلا فيه اثر احمر شفاه او ترمي بقلم كحل في ارضيه السياره او غطاء عطر نسائي او .. او.. الخ ..

لكن الرجل كان منتبه لهالحركات ودايم يفحص سيارته .. (عامل نفسه ذكي)

وفي احد الأيام كان طالع مع زوجته المسيار وكان بينه وبين زوجته الاولى موعد يوديها زواج وبعد ماجهزت دقت عليه يجي ياخذها قام طلع من المطعم هو وزوجته المسيار ووداها لبيتها وراح يأخذ زوجته الأولى ..

ركبت الحرمة وتحركت السيارة وبعد دقايق لمح الرجل زوج أحذية نسائي عند قدميه فتسارعت نبضات قلبه وكادت عينيه تخرج من محجريهما

وتهامس في نفسه : بنت اللذين سوتها فيني !

المهم بدأ يشاغل زوجته بالحديث وشوي شوي يحاول سحب الحذاء بخفه لين ما وصلوا لأحد الإشارات ( من فوائد اشارات المرور)

ويفتح باب السيارة وكانه بيناظر شئ ويرمي بالحذاء للشارع ..

يوم ارتاح وتنفس الصعداء ............

طبعا رجال الدين شايفين انهم حققوا هدف اجتماعي عظيم عشان نسبة العنوسه تقل وبعدين عشان خاطر البنات تتمتع بحقوقهم اجازوا مثل هذا الزواج والله انا خايف يكونو ا حللوا الزواج لانوا احد الامراء متزوج مسيار قاموا حللو هذا النوع من الزواج الذي لا يختلف عن الزنا ولو جات اميرة من الكبار وكانت تزني وقالت ليهم حللو الزنا صدقني طارق سوف يحللو ا الزنا في حالات ......................هههههههههههه
والله يعين الاسلام والمسلمين طلما ديل القائمين علي امر الدين وشكراً اخي دي راي الشخصي ما عارف يعجبك ولا ..........................................


يوم وصلوا مكان الزواج وتتلفت الحرمة يمين ويسار بالسيارة .. قال لها شفيك؟ قالت حذائي وينه؟كان مضايقني وفسخته لين ما نوصل الزواج ألبسه !!

قال : هاه مــدري ؟! ماشفت شئ




توقيع : ضياء الدين احمد يوسف

نعيب زمانــنا والعيب فينـــا** وما لزمانــنا عيــــب سوانــا
ونهجو ذا الزمان بغير ذنب** ولو نطق الزمان لنا هجانــا
الحياة خطوتان .. خطوة للقدر وخطوة لي .. فإذا كانت خطوة القدر أن لا ألتقي بك

.. فخطوتي أن لا ألتقي بغيرك..
رد مع اقتباس
غير متواجد حالياً
 رقم المشاركة : ( 10 )
طارق محمد على المكى
رقم العضوية : 81
تاريخ التسجيل : Aug 2008
الدولة :
الجنس :
مكان الإقامة :
رقم الجوال :
عدد المشاركات : 132 [+]
آخر تواجد : 02-11-2011 [+]
عدد النقاط : 10
قوة الترشيح : طارق محمد على المكى is on a distinguished road
الأوسمـة
بيانات الإتصال
آخر المواضيع
افتراضي

كُتب : [ 02-20-2009 - 02:52 PM ]


 

 

طرفه مضحكه جدا اخى ضياء ورائك على العين والراس وراى صواب يحتمل الخطاء ورائك خطا يحتمل الصواب وفعلا هنالك مشاكل من هذا النوع من الزواج ولاكن الجمعه السابقه حضرت خطبه للشيخ عبد الحى يوسف قال فيها انهم يحددون الحلال والحرام شرعا وليسوا مسؤلون عن سلوك الناس اذا اساءوا التصرف.




توقيع : طارق محمد على المكى

لكل امر اذا ما تم نقصان *** فلا يغر بطيب العيش انسان *** هى الامور كما شاهدتها دول *** من سره زمن ساءته ازمان

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع ابحث في الموضوع
ابحث في الموضوع:

البحث المتقدم

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


جميع الأوقات بتوقيت GMT +5. الساعة الآن 06:02 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.5
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.

الدعم الفني مقدم من إدعمني


Valid CSS!